عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 19-Mar-2009, 12:07 PM
الصورة الرمزية عاسف المهرة
عاسف المهرة عاسف المهرة غير متواجد حالياً
مشرف ساحة القصة والرواية والخواطر سابقا
 



افتراضي ارحم .. ارحم .. ارحم ..!!

ارحم الأرملة التي مات عنها زوجها ولم يترك لها غير صبية صغار


ودموع غزار ارحمها قبل أن ينال اليأس منها ويعبث الهم بقلبها
فتفضل الموت على الحياة


ارحم الساقطة لا تزين لها خلالها ولا تشتر منها عرضها علها تعجز
على أن تجد مساوما يساومها فيه فتعود إلى كِسر بيتها



ارحم الزوجة أم ولدك وقعيدة بيتك ومرآة نفسك وخادمة فراشك
لأنها ضعيفة ولأن الله قد وكل أمرها إليك وما كان لك أن تكذب
ثقته بك واعتماده عليك


ارحم ولدك وأحسن القيام على جسمه ونفسه فانك الا تفعل قتلته
او أشقيته فكنت اظلم الظالمين



ارحم الجاهل لا تتحين فرصة عجزه عن الانتصاف لنفسه فتجمع
عليه بين الجهل والظلم ولا تتخذ عقله متجرا تربح فيه ليكون من
الخاسرين


ارحم الحيوان لأنه يحس كما تحس ويتألم كما تتألم ويبكي بغير دموع
ويتوجع ولا يكاد يبين ارحمه وكذب من يقول إن الإنسان طبع على
ضرائب لؤم اقلها انه يقبل يد ضاربه ويضرب من لا يمد إليه يداً


ارحم الطيور لا تحبسها في الأقفاص ودعها في فضائها تهيم حيث
تشاء وتقع حيث يطيب لها التغريد والتنفير إن الله وهبها فضاء لا
نهاية له فلا تغتصبها حقها فتضعها في محبس لا يسع مد جناحها
أطلق سبيلها وأطلق سمعك وبصرك وراءها لتسمع تغريدها فوق
الأشجار وفي الغابات وعلى شواطئ الأنهار وترى منظرها وهي
طائرة في جو السماء فيخيل إليك أنها أجمل من منظر الفلك الدائر
والكوكب السيار.

"ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء"

ع ا س ف
__________________
أعلى أخلاق الشريف كتمان سرّه , وأدنى أخلاقه نسيان ما أسرّ إليه
رد مع اقتباس