عرض مشاركة واحدة
قديم 08-May-2010, 02:43 PM   رقم المشاركة : [8 (permalink)]
إيمان
عضو جديد

 الصورة الرمزية إيمان
 



افتراضي

3afwan hal hada tachji3 3la chorb al khamr? ida kana ahad al achkhas yo3ani men hanach fi am3aih sayakono hada amwdo3 hafizan laho wasawfa dadono ana al khamr fihi dawa2 khilafan li9awli al rassoul sala llaho 3alayhi wasalam:
هذا باطل؛ فالخمر ليس فيه دواء أبدًا. فقد جاء في الحديث أن طارق بن سويد سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الخمر, فنهاه, أو كره أن يصنعها, فقال: إنما أصنعها للدواء. فقال صلى الله عليه وسلم: ((إنه ليس بدواء, ولكنه داء))([1]), فأخبر صلى الله عليه وسلم أنها داء, ولا دواء فيها. وهذا الشيء أثبته الأطباء من الإفرنج وغيرهم, وكلهم قرروا بأن الخمر لا دواء فيه، حتى قال بعض أطباء الألمان: إن شارب الخمر والمتعاطي لشربه يضعف عقله ويؤثر الشرب على نسله بضعف العقل ورداءة التصور. فهو ينصح كل شخص ألا يشرب الخمر من باب المحافظة على الصحة. وكذلك قال بعض الأطباء الفرنسيين: إن المداوم على شرب الخمر يكون نسيج بدنه ـ وهو في سن الأربعين ـ كما لو كان سنه ستين عامًا, لأنه يضعف الأعصاب ويضعف التفكير ويؤثر على البدن. ولهذا قل من يتجاوز الستين من عمره ممن اعتاد على شرب الخمر.



فبعد كل هذا, كيف يكون الخمر دواءً؟ هذا, ولم يجوز أهل العلم شرب الخمر أبدًا, لا في الدواء ولا في غيره, إلا في مسألة واحدة وهي: إذا غص بلقمة وخشي أن يموت ولم يحضره من الشراب إلا الخمر, فإنه يأخذ جرعة من أجل تلك اللقمة التي غص بها فقط. والله سبحانه وتعالى يقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ, إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ}[المائدة:90, 91], فلم يبح الله تبارك وتعالى أية حالة لشرب الخمر, لا لأجل كثرة الدم في الجسم, ولا لأجل أي شيء. بل هو داء كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم, والطب الحديث أثبت ذلك أيضًا. وهذا المريض الذي قلت عنه لا يجوز له أن يشرب الخمر من باب التداوي. والله أعلم

إيمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس