العودة   منتديات بلقرن > الــساحات العامه > الـساحه الاسلامية
 
 
 

الـساحه الاسلامية كـل مايتعلق بالمواضيع الاسلامية (بما يتفق علية اهل السنة والجماعه فقط)
المنتدى الفرعي :  التسجيلات الإسلاميه

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 16-Oct-2007, 05:24 AM
الصورة الرمزية سعيد بن عبدالعزيز
الإدارة
 



حديث عن الهوية وأسئلة أخرى

يجب أن يكون لديك مشاركة واحدة على الأقل حتى تتمكن من مشاهدة الرابط

إن لوطننا قداسة وتاريخاً وخصوصية لا توجد لغيره من الأوطان ويجب أن يتواءم ويتوافق معها كل من يعيش على هذا الوطن وهذا حق لنا بعيداً عن العنصرية ومرادفاتها وهنا يطيب لي أن استشهد بمقولة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله وهو يعبّر عن هذا المعنى حين قال: “إن هذا الوطن إما أن يكون بالإسلام أو لا يكون”.


المحور الأول : حقيقة هويتنا

المحور الثاني: خصوصية الانتماء الوطني لدينا ومسؤوليتنا تجاه ذلك.

المحور الثالث: مظاهر الانحراف في الفكر والثقافة والممارسة في جانبي التطرف والغلو والتحلل والتفسخ والانحلال.

المحور الرابع: الآثار السلبية لاختراق الهوية والانحراف عن مقتضياتها

المحور الخامس: كيف نحافظ على هويتنا ونجدد لها حيويتها في مواجهة التحديات الداخلية والخارجية.

المحور الأول: حقيقة هويتنا؟



الهوية تتكون إجمالاً من [ منهج – أمة – وطن – تاريخ - لغة].

فالمنهج يشكل مرجعية عقدية تحدد للإنسان رؤيته للكون والحياة ورسالة الإنسان فيهما والعلاقة بين عالم الغيب وعالم الشهادة ونظاماً تشريعياً يشرع للإنسان جوانب حياته المختلفة القضائية والسياسية والاقتصادية والتنظيمية وقيماً أخلاقية وسلوكية واجتماعية في قضايا الفرد والأسرة ودوائر المجتمع المختلفة وطبيعة العلاقات بينها ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ....) والأمة والشعب يشكل المظهر العملي والفعل الحضاري والممارسة الحيّة المتطورة لهذا المنهج في جميع جوانب الحياة المختلفة ( وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا ) ، ( كنتم خير أمةٍٍ أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ) .

والوطن:- هو المحضن والوعاء والظرف المكاني الذي على ثراه تعيش الأمة ويطبق المنهج فالانتماء له فطري في النفوس والحفاظ عليه والدفاع عنه وحبه من دلائل الإيمان وقد أوجب الله على الأمة الدفاع عن كل شبر من ديار الإسلام بالمهج والأموال وقلب دار الإسلام هو هذا الوطن والعجب من بعض المتخرصين الذين يقولون إن الدين لا مكان فيه للوطن !

والتاريخ والتجربة:- هو رصيد تفاعل الأمة مع المنهج على ثرى الوطن عبر الأزمان فهو ذاكرة الأمة المعنوية وشريان ترابط أجيالها وتراكم خبراتها وتعمق جذورها لتشمخ فروعها ويتواصل عطاؤها وتاريخنا الإسلامي إذا قيس بغيره تاريخٌ مشرقٌ ملئ بالمكارم والإنجازات ( لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ).

واللغة والثقافة:هي الإعلان والتعبير عن كل ذلك وهي اللافتة والشعار الذي من خلاله يتم الإفصاح عن هويتنا وتقديمها لأجيالنا جيل بعد جيل وتقديمه للعالم وبيان محاسنها وتميزها وخصائصها.

ولهذه الهوية سمات وأهداف مشتركة مع غيرها من هويات الأمم ولها خصائص وأهداف تتميز وتختص بها عن غيرها وليس المقام مقام تفصيلها واستعراضها فنحن أمة لا تطلب منا هويتنا ولن يمكننا ذلك أن نعيش بمعزل عن العالم.

ونحن أمةٌ لا تسمح لنا هويتنا بالذوبان في الآخر والانسلاخ من خصوصيتنا وإن زعم بعض المشككين الجهلة أنه لا يوجد لنا خصوصية ولا هوية !!!

المحور الثاني: خصوصية الانتماء الوطني لدينا ومسؤوليتنا تجاه ذلك.

بناء على ما تقدم في المحور الأول فنحن نشترك مع جميع بني الإنسان في فطرية الانتماء للوطن وفي كونه الظرف والوعاء الذي عليه ولدنا ومن خيراته نتنعم ، وفوق ثراه نحقق معنى وجودنا ونسعى لتحقيق رسالتنا وطموحنا كأفراد وكمجتمع وكأمة وهذا الانتماء يتسع حتى يشمل الكرة الأرضية بالنسبة لبني الإنسان ويضيق حتى يشمل منزلك الخاص بل وغرفتك الخاصة.

لكن وراء هذا المعنى المشترك خصوصية ينفرد بها وطننا.
فهو أولاً المكان الذي تتحقق فيه عملياً المعاني المجردة السابقة وبالتالي فهو محل انتمائنا عملياً وهذا يشعر به أهل كل وطن حيال وطنهم.

وثانياً هو وطن فيه هبط الوحي وانطلقت منه الرسالة ويحتضن الحرمين وفي سمائه ترفرف راية لا إله إلا الله وعلى ثراه يعلن تطبيق الشريعة.

فهو وطن يمثل ويجب بهذه الخصوصية أن يمثل الوطن والتاريخ والمنهج جميعاً.

إن لوطننا قداسة وتاريخاً وخصوصية لا توجد لغيره من الأوطان ويجب أن يتواءم ويتوافق معها كل من يعيش على هذا الوطن وهذا حق لنا بعيداً عن العنصرية ومرادفاتها وهنا يطيب لي أن استشهد بمقولة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله وهو يعبّر عن هذا المعنى حين قال: “إن هذا الوطن إما أن يكون بالإسلام أو لا يكون”.


المحور الثالث:- من مظاهر الانحراف في الفكر والثقافة والممارسة في جانبي التطرف والغلو والتحلل والتفسخ.

إن الداء الدوي الذي يصيب الأمة هو فيمن يأخذون بأقصى اليمين وأقصى اليسار ثم لا يزالون يوغلون بعيداً وتباعداً حتى يخرجوا عن المنهج المرتضى من رب العالمين والوسطية والاعتدال إن الخطورة على هويتنا وبالتالي على منهجنا وأمتنا ووطننا تأتي من أهل الغلو والتطرف في فهم الدين ومن أهل العلمنة والتغريب المتحللين من أحكام الدين والرافضين لمرجعيته الشاملة للحياة فالتطرف والغلو والتحلل والعلمانية وجهان لعملة واحدة إذا وُجد أحدهما وجد الآخر وفي هذا السياق يمكننا فهم إشادة الحداثيين بحركات الغلو والشذوذ في التاريخ مثل ثورة الزنج ، والقرامطة ، والخوارج ، والحلاج ، وأمثالهم وإن شئت فارجع إلى كتابات أدونيس ، وصلاح عبد الصبور ، والمقالح ، ومحمود درويش ، والبياتي وتلاميذهم. ومن أهم مظاهر الانحراف لهاتين الفئتين:-

1- قلة أو انعدام الفقه بالدين وأحكامه.

2- القسوة على المخالفين وعدم إنصافهم.

3- استخدام العنف والإرهاب للتعبير عن أفكارهم.

4- الهجوم على العلماء والدعاة المعتبرين.

5- التفرد سلوكياً عن جمهور الناس وأكثريتهم.

ومما اختص به أهل الغلو:-

1) الولع الشديد بالتكفير والتفسيق والتبديع.

2) عدم التفريق بين فروع الدين وأصوله.

3) انعدام الوعي بفقه المصالح والمفاسد ومآلات ونتائج الأعمال.

4) تضخيم الأخطاء وتناسي الحسنات.

5) قلة التجربة واليأس من الحياة والإصلاح.

ومما اختص به أهل العلمنة والتغريب:-

1. الاستهزاء بالدين والسخرية بالمتدينين ومظاهر التديّن وإنكار مرجعية الوحي للحياة.

2. تشويه صورة التاريخ الإسلامي.

3. الترويج لنظريات العلمنة والتغريب والليبرالية كمثل إنكارهم أن الإسلام دين ودولة ومثل قولهم: لا سياسة في الدين ولا دين في السياسة.

4. السعي لتفكيك الأمة وتمزيقها وفي المقابل المحاولة الدؤوبة لربط الأمة المفككة بالمشروع الغربي والصهيوني في المنطقة.

5. تشجيع التحلل من الأخلاق والقيم.

المحور الرابع: من الآثار السلبية لاختراق الهوية والانحراف عن مقتضياتها:-

1- تشويه صورة ديننا والجناية على منهجنا وخصوصيتنا.

2- تفكك وحدتنا وتمزق مجتمعنا وذهاب ريحنا.

3- فقدان الأمن وانتشار الخوف والاضطراب وخسارة المنجزات.

4- تلاشي شعور الإنسان لمعنى وجوده وآدميته وانتشار وشيوع الأخلاق البهيمية من المعاصي والآثام والرذائل.

5- تسلط الأعداء وزيادة المآسي.

6- الخسران المبين في الآخرة والعياذ بالله.

المحور الخامس: كيف نحافظ على هويتنا ونجدد لها حيويتها في مواجهة التحديات الداخلية والخارجية:

1- التربية الإيمانية الأخلاقية ونشر العلم الشرعي والثقافة الإسلامية الحقيقية كفيلان بمواجهة فكر الغلو والتطرف وفكر العلمنة والتغريب وذلك من خلال التعليم والإعلام والمنابر والأسر وغير ذلك.

2- التأكيد الدائم على معاني الإخاء والتراحم ومفاهيم الجسد الواحد الذي إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى وإقامة مؤسسات رسمية وشعبية تعبّر عن ذلك عملياً.

3- التزام العدل والإنصاف في حياتنا ونبذ الظلم والمظالم والتظالم بجميع صوره وأشكاله.

4- تجسيد ثقافة ومعاني وأخلاق الحوار والتسامح وإبراز جوهر الرسالة المحمدية (وأنها رحمة للعالمين).

5- الحفاظ على أسباب وحدتنا وأمن مجتمعنا ومنجزات نهضتنا وأصالة منهجنا من عبث العابثين واعتبار ذلك خطاً احمر لا يصح التهاون فيه تحت أي مبرر.

6- منع سبل الفساد والإفساد والحفاظ على القيم والأخلاق وإبراز القدوات الحيّة النظيفة أمام الأجيال الجديدة.

7- مواصلة خطوات الإصلاح الشاملة على جميع الأصعدة واعتبار ذلك ضرورة ملحّة وأولوية كبرى للوطن والمواطن.

8- تعميق التواصل مع شعوب وحكومات الأمة ومواصلة التبني لقضاياها والاهتمام بها والدفاع عنها فذلك قدرنا الذي شرفنا الله به. قال تعالى: “وأنَّ هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون”.

9- التواصل مع العالم من حولنا أخذاً وعطاءً وإفادة واستفادة من خلال معيارية خصوصيتنا وثوابتنا ومصالح وقضايا وطننا وأمتنا
__________________
صقر بلقرن

منتديات بلقرن
رحمك الله يافيصل

للشكاوى والاستفسارات

ارسال رسالة خاصة

او الكتابة في قسم الشكاوى والاقتراحات

- my web site -
يجب أن يكون لديك مشاركة واحدة على الأقل حتى تتمكن من مشاهدة الرابط - يجب أن يكون لديك مشاركة واحدة على الأقل حتى تتمكن من مشاهدة الرابط
رد مع اقتباس
قديم 16-Oct-2007, 08:47 PM   رقم المشاركة : [2 (permalink)]
فريق إعداد المجلة

 الصورة الرمزية ๑۩ لوعة غلاك ۩๑
افتراضي

سعيد بن عبد العزيز ...


بارك الله فيك عزيزي
وجعل ماتكتب في ميزان حسناتك
تقبل مني احر الدعاوي حيث ماكنت بالتوفيق


توقيع ๑۩ لوعة غلاك ۩๑
 
๑۩ لوعة غلاك ۩๑ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دليل أن (( الــمـهـدي )) على قيد الحياة وعلى وشك الظهور عبدالمجيد الـساحه الاسلامية 8 04-Oct-2010 09:39 AM
أحاديث لا تصح في شهر رمضان سعيد بن عبدالعزيز الـساحه الاسلامية 1 11-Sep-2007 05:22 PM
كيفية الصلاة من الوضوء حتى التسليم أبوتـركي الـساحه الاسلامية 2 21-Aug-2007 03:55 AM
تقرير مفصل وطويل لاشراط الساعه الكبرى صعبان الـساحه الاسلامية 2 19-Jul-2007 07:46 AM
دليل أن (( الــمـهـدي )) على قيد الحياة وعلى وشك الظهور عبدالمجيد الـساحه الاسلامية 2 09-May-2007 05:58 AM


الساعة الآن 11:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.3, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd